أيت ملول :الوزيرة حكيمة الحيطي تشرف على تدشين محطة للمياه المستعملة بوحدة تلفيف الورق المقوى .

أحداث سوسآخر تحديث : السبت 19 أبريل 2014 - 7:38 مساءً
أيت ملول :الوزيرة حكيمة الحيطي تشرف على تدشين محطة للمياه المستعملة بوحدة تلفيف الورق المقوى .

محمد بوسعيد.

بمدينة أيت ملول،أشرفت الوزيرة المنتدبة لدى الوزيرة المكلفة بالبيئة و الماء ،السيدة حكيمة الحيطي ،على تدشين أول محطة لتنقية المياه المستعملة ،لوحدة تلفيف الورق المقوى ،والتي ترنوا إلى المحافظة على البيئة نظرا لما ينتجه هذا المعمل من تلوث ،حيث يشغل 150 عاملا يساهمون في إنتاج 50 ألف طن لتلفيف الكارطون الموجه لوحدات الانتاجية  للخضر و الفواكه .هي إشارة جد مهمة لما سينجم عن ذلك من تخفيض المواد الناجمة عن هذا التلوث بنسبة 90 في المائة ،ويعتبر هذا المصنع أول من يدشن  في ظل  ميثاق  قانون الجديد  للمحافظة على البيئة .هذه العملية ،هي ثمرة شراكة بين ذات المحطة و الوزارة ،وتبقى هذه الوحدة الصناعية نموذجا يقتدى به جميع المصانع الأخرى بالمغرب ،كوحدة صناعية مواطنة ،وباعتبار المحافظة على البيئة تساعد على التنمية المستدامة .

هذا،وأوضحت الوزيرة حكيمة الحيطي ،في ندوة صحفية احتضنها بهو ذات المحطة ،أن التلوث يضيع 300 منصب شغل ،فضلا عن الأضرار الصحية و الاقتصادية و السياسية الناجمة عن ذلك ،وتلويث الفرشة المائية وإلحاق الأضرار للماشية بسبب تناولها للنفايات .مضيفة أن الوزارة عقدت عدة اتفاقيات مع مجموعة من المصانع في المغرب ،ووضعت بذلك تحفيزات بإنشاء صندوق التلوث الصناعي الممول من طرف التعاون الألماني و الاتحاد الأوروبي .وأشارت إلى أن الجماعات المحلية لم تتناغم وسياسات الوزارة ،ولم تقم بالدور المنوط بها في تدبير المجال  البيئي ،حيث أبرزت أن جماعة أيت ملول استفادت من دعم قدره 8 ملايين درهما،لإعادة هيكلة مطرح أيت ملول،علاوة على أن الوزارة تمنح لكل جهة مبلغ 600 مليون درهم سنويا  .وفي نفس السياق ،أكدت أن 25 عائلة مغربية تعيش من عائدات  بيع النفايات ،لهذا قررت الوزارة الاهتمام بهذه الطبقة ،بانخراطها في الضمان ألاجتماعي وكذا  في التغطية الصحية .وخلصت إلى أن الوزارة انكبت على إعادة هيكلة مطارح النفايات في المدن ألمغربية حيث  ستنتهي العملية في غضون 2015 .

2014-04-19 2014-04-19
أحداث سوس