شباط يصف الوزيرين بوهدود بالوزير الشبح وأخنوش “مول بومبات المازوط”

أحداث سوسآخر تحديث : الإثنين 21 أبريل 2014 - 11:11 صباحًا
شباط يصف الوزيرين بوهدود بالوزير الشبح وأخنوش “مول بومبات المازوط”

بركـــــة :

خلال كلمته أول أمس بمناسبة الدورة الربيعية العادية للمجالس الإقليمية لحزب الإستقلال التسعة بجهة سوس ماسة درعة، لم يتردد الأمين العام للحزب حميد شباط، في خضم انتقاداته للحكومة، في وصف الوزير التجمعي بوهدود بالوزير الشبح، بسبب قطيعته مع القضايا الوطنية والجهوية التي تدخل ضمن اختصاصات وزارته وأنه لم يأتي بأي مشروع تنموي يحسب له للجهة .

 

وأشار شباط إلى أن الوزير التجمعي بوهدود المنحدر من سوس ظل غائبا عن التدبير الحكومي، ولم يتخذ أي خطوة على صعيد الجهة لحل مشاكل عالقة تتعلق بوزارته، في حين أثنى شباط على مردودية عبد الصمد قيوح وزير الصناعة التقليدية السابق واصفا إياه بالوزير العملي الذي يشتغل ليلا نهار مما بوأه أن يكون من أحسن وزراء حزبه ديناميكية خلال سنة من تدبير شؤون وزارته.

 

كما وجه شباط، الذي حضر اجتماع المجلس الجهوي للحزب بأكادير، انتقادات لاذعة لبعض الوزراء المحسوبين على التجمع الوطني للأحراركأخنوش بعدما وصفه ب”مول بومبات المازوط” الذي إعتبره شباط أحد المستحودين على قطاع المحروقات بالمغرب، متسائلا أمام المئات من مناضلي حزب الإستقلال قائلا”واش كاتعرفو واحد الوزيرعاندو بزاف سطاسيونات”.

هذا وكشف شباط في كلمته أن حكومة بنكيران تستورد “المحروقات ” بخمسة دراهم وتبيعها للمواطنين بتسعة دراهم مؤكدا أن رئيس الحكومة يريد تفقير المغاربة مشيرا أن رحيل بنكيران على وشك أن يحدث، معلنا أن كل القوى العاملة المنتمية لنقابة الحزب ستحتفل بفاتح ماي لهذه السنة بملعب الأمير مولاي عبد الله بالعاصمة الرباط.

وتساءل عدد من متتبعي الشأن الحزبي حول خرجات شباط وإنتقاده لوزراء تجمعيين هل هي نهاية فترة الود بين القطبين الإنتخابيين بسوس الاستقلالي قيوح والتجمعي بودلال قبل موعد الإنتخابات المقبلة خصوصا تضيف مصادرنا أن الوزير السابق عبد الصمد قيوح يطمح لرئاسة مجلس جهة سوس ماسة درعة لكن هذا الطموح لن يحدث سوى بدعم التجمعيين لقيوح

2014-04-21 2014-04-21
أحداث سوس