حال المسرح المصري اليوم في عيون المخرج المسرحي فوزي سوراج

أحداث سوسآخر تحديث : الخميس 11 يوليو 2013 - 7:06 مساءً
حال المسرح المصري اليوم في عيون المخرج المسرحي فوزي سوراج

حاوره عنيبرة إبراهيم الوافي 

في ظل الأوضاع المزرية التي تمر بها شقيقتنا مصر حاليا نتساءل عن حال المسرح فيها .كلنا نعلم أن مصر رائدة في

 

  الإبداع الفني والمسرحي بالخصوص و لكن تغيرت الحكومات و السنوات وطرأت مجموعة من التغيرات التي أثرت على

 

المسرح في هذا البلد و  في حوار أجريناه مع المخرج المسرحي فوزي سوراج من مصر الشقيقة يضئ لنا فيه  شمعة في

 

هدا الموضوع الذي أصبح موضوعا حساسا   للمصريين:                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                        

                                                                                                                                 

 

                                                                                                                                       

                                                                                                                                    

س                                                                                                                                                   

                                                في استهلال هدا الحوار –وكما جرت العادة – نود أن نتعرف على شخصكم الكريم : 

 

ج                                                                                                                                                    

فوزي سراج    مخرج مسرحي بالهيئة العامة لقصور الثقافة التي تعتني بنشر المسرح في أقاليم مصر وولاياتها قدمت أكثر                                                       

                    

من أربعين عرض مسرحي على مدار ثلاثون عام  قدمت اعمالى في كل جهات  مصر من أقصى الشمال حتى أقصى                                                                      

 

الجنوب ومن القرب حتى الشرق وقدمت كل الرؤى المسرحية لى بعض المؤلفات المسرحية القصيرة وخاصة ”             

 

المونودراما فقط                                                                                                                                 

                                                                                                     

                                                                                                                                                     س                                                                                                                                                 

                                                                                                                                              

ما هو العمل المسرحي الذي يشتغل علية حاليا فوزي سراج                                                                              

                                                                     

ج                                                                                                                                                 

                                                                                                                                               

نعم صديقي إبراهيم الوافي:حاليا إنني اعرض عملي الجديد _ السلطان الحائر _ و هو من تأليف شيخ المسرح العربي     

 

توفيق الحكيم والتي أخرجتها لمدينة أسوان في جنوب مصر.                                                                           

                                                                        

س                                                                                                                                                 

 

ما هي آخر المهرجانات المسرحية بمصر الشقيقة في ظل هده الصعوبات الحرجة                                                   

                                             

ج                                                                                                                                                 

 

والله نحن نحاول إيصال المسرح إلى صعيد مصر المليء بالصعوبات الثقافية والاقتصادية والتنموية ونتعب كثيرا لتحقيق

 

  هذه الرسالة النبيلة ومع دلك فقد تم مؤخرا تنظيم المهرجان القومي للمسرح المصري وبعده المهرجان العربي للمسرح.   

                                     

.وشخصيا نشرف حاليا رغم قلة الدعم على عروض مسرحية – السلطان الحائر.                                                   

 

س                                                                                                                                                

                                                                                                                                              

تحياتي لك إستادي ولكل العاملين في مسرحية السلطان الحائر. وعلى ذكر السلطان و حيرته ما هو تقييمكم   لحال مصر

 حاليا مسرحيا وفنيا                                                                                                                              

                 

                                                                                                            

ج                                                                                                                                                

 

أشكرك على تحيتك الجميلة لأسرة مسرحية السلطان الحائر بصراحة إن الإخوان المسلمين أصبحوا اليوم عائق كبير في

 

       وجه المسرح و المسرحيين و في وجه الفن لأنهم ضد المسرح بشكل غير ظاهر حتى الآن   لكنهم غدا سيكشفون                                                  

وجههم وستكون مشكلة لنا جميعا.لان المسرح سيعلن عنه انه حرام في حرام و اللائحة نعرفها.                              

                                                                                                                                                                   س                                                                                                                                       

                                                                                                                                  

              قبيل قليل ذكرت المسرح القومي بمصر ما هو تقييمك له هده السنة يا استاد                                                                           

                                                                         

                                                                                                                                          

ج                                                                                                                                                

 

الكل يعمل وهو خائف…  والميزانيات تقلصت… والحال أصبح غير الحال… باختصار أن مصر تعانى أزمة ثقافية و فنية

 

بعد أن كانت عاصمة الثقافة والفن العربي.                                                                                                                

                      

                                                                                                                                                                              س                                                                                                                            

                                                                                                                                                                                                                                                                                            

 

أهنئك كثيرا لصراحتك المحمودة.. ما هي أهم الأسباب في نظرك لهده الأزمة الثقافية                                             

                                             

ج                                                                                                                                                   

                                                                                                                                              

إن الأسباب كثيرة ألخصها في أزمة سياسية تتجلى في وجود الإخوان في سدة الحكم وأزمة اقتصادية حادة تعانى منها مصر

 

وأزمة ثقافية نتيجة التوجهات الجديدة للطبقة الحاكمة والمواطن والفنان مطحون…و بعانيين الأمرين.                        

 

 

س                                                                                                                                                 

 

هل من حلول في نظركم لتجاوز هدا الإشكال العويص الذي يقف في وجه الفنانة و المبدعين.                                  

                                 

ج                                                                                                                                                 

                                                                                                                                              

 لابد أن نستعيد الثورة المهدرة والضائعة وان تفيق مصر من هذا التردي والهزال والانحطاط لابد لها أن نحيا من جديد  

 

و يفرض على الإخوان المسلمين أن ينظروا للمسرح بأنه يساهم في تنمية البلاد و ليس عائقا و حراما كما يدعون لان هده

 

النظرة التقزيمية للفن و الفنانة تقف في وجه ازدهار بلداننا الاسلامية…                                                                                                                                                                                                        

س                                                                                                                                              

 

لا ريب أن المسرح هو فن النضال الأول في عصرنا الحالي وانه ينير طريق الهدى لمن يدعون الهدى                         

                  

                    

ج                                                                                                                                                 

                                                                                                                                         

بالطبع لن نتخلى عن المسرح لقد ندرنا أعمارنا له ونحن على العهد محافظون و ثابتون فلا وجود لدولة   بدون مسرح                      

          

يعلي كلمة الحق…                                                                                                                              

                                                                                                                 

س                                                                                                                                               

 

أرجو أن تعطيني خلاصة عن مسرحيتك الأخيرة السلطان المحتار                                                                 

                                                                   

ج                                                                                                                                               

 

المسرحية اسمها السلطان الحائر تأليف أديب العرب الكبير الراحل توفيق الحكيم إخراج فوزي سراج .                         

 

ولقد قدمتها من خلال الفرقة الرسمية لإحدى مدن وسط صعيد مصر واسما لمدينة ” سوهاج                                       

                                 “

والمسرحية تتحدث عن سلطان اكتشف أهل مدينته انه عبد رقيق لم يعتق وانه ليس لدية وثيقة عتق من سيدة السابق           

      

فيكون رأى القاضي أن يتم بيع السلطان لصالح بيت المال وان يقوم من اشتراه بعتقه بعد أن يدفع ثمنه                         

 

ويكون رأى الوزير أن يتم السيطرة على الناس وان يمنعوا من الحديث عن هذا الموضوع بالقوة والسيف                     

                                        

ويحتار السلطان بين القانون ممثلا في القاضي والسيف ممثلا في الوزير    وأخيرا يقرر أن يختار القانون ويتم عمل مزاد                                                                                  

علني لبيع السلطان وتتقدم إحدى غانيات المدينة لشرائه وتنجح في ذلك فعلا   وحينما يأمرها الوزير بان تعتق السلطان                                                        

ترفض قبل أن تستضيفه في بيتها وفى البيت يكتشف السلطان أن المرأة ليست غانية وأنها من أعقل سيدات المدينة                                                                                                                           

 . وتحب السيدة السلطان بعد حوار عاقل عن شروط الحاكم الصالح ……. وتكتشف المرأة أن السلطان قد تغير للأحسن انه انحاز للناس وللشعب فتقوم بعتقه ويهدى له جوهرة تاجه                                                                                

 

  

س                                                                                                                                                

 

ما هي هدافك أنت كمخرج من إخراج المسرحية للوجود في هده الفترة الحرجة بالذات                                                     

                                                    

ج                                                                                                                                                  

 

هذه هي خلاصة النص المسرحي السلطان الحائر التي حازت على إعجاب جمهور هذا المسرح الشعبي الصعيدي المصري

 

النص يتماس مع كثير من قضايانا السياسية المطروحة في مصر وهى أيهما نختار السيف والبلطجة  ام القانون بشكل عام

                     

                                         

س                                                                                                                                                

طيب استاد .ما هي المدرسة المسرحية التي تنتمي إليها                                                                                   

                                                                           

 

 

ج                                                                                                                                                  

                                                                                                                     

الملحمية إلى حد كبير ومنهج بريخت  .                                                                                                    

                                                                                                                                                 

 

س                                                                                                                                                 

 

كلمة ختامية للمخرج المسرحي  فوزي سوراج                                                                                           

 

 ج                                                                                                                                                   

         

اشكر جزيل الشكر جريدة أحداث سوس المغربية على حسن الاستضافة و شكر جزيل للصديق الفنان إبراهيم الوافي على

 

  هذا الحوار المهم و كل عام ومصر والمغرب و العالم  الإسلامي بألف خير.             

 

حاوره عنيبرة إبراهيم الوافي

 

.

2013-07-11 2013-07-11
أحداث سوس