خاص .أولاد تايمة :إعتقال شقيقان مارسا التعذيب على شاب حتى القتل بعد إضرام النار في جسده

أحداث سوسآخر تحديث : الجمعة 12 يوليو 2013 - 10:24 مساءً
خاص .أولاد تايمة :إعتقال شقيقان مارسا التعذيب على شاب حتى القتل بعد إضرام النار في جسده

 احداث سوس

ولدي يوسف “حرقوه ” ، عبارة يرددها أبوه بوجمعة ووالدته بحرقة كبيرة  كلما زارهما  السكان لتقديم التعازي في فقدان فلدة كبدهما يوسف دو الثلاثة وعشرين سنة . شاب وسيم  لم يكن يعلم قيد حياته أن نهايته ستكون مأساوية بكل المقاييس من طرف أصدقاءه وهما شقيقان طالبا يوسف بمرافقتهما في سيارتهما الخفيفة  ، وكانا في انسجام تام مع الضحية أثناء الطريق بعدما استدرجاه لمرافقتهما قصد تناول وجبة غداء في مكان غابوي .

 السيارة وبسرعة غادرت مكان عمل يوسف رفقة شقيقيه بمحل للنجارة الحديدية “تورناج” بمدينة أولاد تايمة  مخترقة جماعة أهل الرمل في إتجاه منطقة بوالمعدن الغابوية حيث الامتداد الجبلي باتجاه إقليم اشتوكة أيت باها، وفور النزول والترجل من السيارة، تحول الشقيقان إلى ذئبين بشريين، انقضا على يوسف وسط الغابة وربطاه بحبل إلى جدع شجرة “أركان”، وهو لا يكاد يصدق تصرفا صديقيه ، تساءل وطلب إستفسار لما يحدث ، الشقيقين لم يستجيبا لتوسلاته ومعرفته لسبب ربطه وتعنيفه ، بعد هنيهة إكتشف يوسف أن توسلاته لن تجد أذان صاغية ، فشقيقين تحولا إلى وحشين كاسرين ، بسرعة صبا قارورة من سعة ستة ليترات من البنزين على جسد يوسف ، وأتبعاها شعلة نار مدمرة. في بضعة دقائق إلتهمت النيران” الصديقة” جسد يوسف وهو يصيح من شدة الألم “عتقوا روح” لا مجيب المكان خالي من المارة وسط غابة بمحاداة الجبل، في حين يقف بجانبه الشقيقان يتفرجان في جسد تلتهمه النيران وهما يخبرانه السبب وراء الحرق ” علاش كتبع أختنا ” وهو يصيح والله أنتوما غالطين ” عاتقوني” وبعد لحظة ندم حاول بعض الشقيقين التدخل لإخماد النيران من جسد يوسف ، وهو ماتم فعلا.

شقيق يوسف وبعد مضي ساعتين عن غيابه عن العمل حاول عدة مرات الإتصال بشقيقه لكن الهاتف لايعمل ، لأن النيران إلتهمته كليا إلى جانب وثائق كان يحملها يوسف ،الشقيقان حاولا تقديم المساعدة لصديقهما فحملاه وهو” كالشواء” وانتقلوا به إلى مستشفى أولاد تايمة حيث أدخلاه إلى قسم المستعجلات ولاذا بالفرار، بعد لحظات تم نقل “يوسف” إلى قسم العناية المركزة بمستشفى الحسن الثاني بأكادير . عائلة يوسف توصلت بالخبر ، فانتقلت أفرادها إلى المستشفى بأكادير بعد أن أخبرهم الطبيب ضرورة نقل ” يوسف” إلى الدار البيضاء لأن حروقه جد خطيرة ، وقبل أن يفارق يوسف الحياة أخبر والده هامسا في أذنيه عن من يقف وراء إحراقه ، نقل الأب شكايته لمصالح الدرك الملكي بسبت الكردان وبسرعة تجندت فرقة وأعتقلت الشقيقين واعترفا بكل فصول جريمتهم النكراء التي إرتكبوها يوم الاثنين الماضي بغابة بولمعدن.

 المتهمون قد أحيلوا صباح أمس الخميس على الوكيل العام للملك باستئنافية أكادير.وهم ويواجهون  تهمة الاختطاف والاحتجاز والحرق بالنار المفضي إلى الموت.

هذا وقد لقيت هذه الجريمة البشعة إستنكارا واسع من لدن ساكنة دوار لكرارمة مكان سكن عائلة يوسف ومنطقة هوارة عموما ومن المرتقب أن تدخل جمعيات حقوقية على خط ما بات يعرف ” بمحرقة يوسف

عبد اللطيف بركة

2013-07-12
أحداث سوس