مكتب الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة بأكادير ،ينظم الدورة الأولى لجائزة أكادير للصحافة الجهوية .

آخر تحديث : الإثنين 12 مايو 2014 - 6:13 مساءً
2014 05 12
2014 05 12
مكتب الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة بأكادير ،ينظم الدورة الأولى لجائزة أكادير للصحافة الجهوية .

احتضن بهو أحد فنادق مدينة أكادير يوم السبت 10 مايو الجاري ،فعاليات الدورة الأولى لجائزة أكادير للصحافة الجهوية ،تزامنا مع الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة .والذي نظمه المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بأكادير و جهة سوس ماسة درعه ووزارة الاتصال ورئاسة جامعة ابن زهر و الجامعة الدولية بذات المدينة . هذا،ويهدف المنظمون إلى تفعيل مبدأ الانصاف و المساواة بين جميع الصحافيين والصحافيات ،وتحفيزهم وتنزيل مفهوم الجهوية المتقدمة ،علاوة على الاعتراف بالمجهودات الفردية و الجماعية لممارسي الصحافة بالجهة.وكذا الاقرار بأهمية وفاعلية الجسم الصحفي في إعلام المواطنين و كوينهم ومشاركتهم في تنشيط الحياة الديمقراطية الوطنية و الجهوية .إلى ذلك ،أشرفت على هذه الجائزة لجنة تحكيم يترائسها مدير نشر صحيفة الأيام ورئيس فيدرالية الناشرين نورالدين مفتاح ،وعبد الناصر بنوهاشم إعلامي مختص في التلفزيون ،وفاطمة أقروط ،مديرة ا لمحطة الجهوية للإذاعة الوطنية بمراكش مختصة في الراديو ،بالإضافة إلى إدريس العيساوي مختص في الصحافة الالكترونية و عبد الوهاب الرامي في الصحافة المكتوبة ثم إدريس أزضوض مختص في اللغة الأمازيغية و محمد شارف رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الانسان و ياسين جرموني رئيس الفرع لاتحاد مقاولات المغرب فرع اكادير . وبعد دراستها ل38 ترشيحا موزع مابين 12 تحقيقا في صنف الصحافة المكتوبة و 12 برنامجا في صنف الإذاعة و 10 ربورتاجا في الصحافة الالكترونية ،وكذا 4 ربورتاجات تلفزيونية ،أسفرت النتائج بفوز الصحافي ميمون أم العيد عن جريدة مشاهد بجائزة التحقيق الصحفي في الصحافة المكتوبة بموضوع “زراعة الدلاح بزاكورة :هل تصدر الصحراء ما تبقى من مياهها الجوفية ؟ “،فيما جائزة الاعلام السمعي البصري لأحسن ربورتاجا تلفزي عاد للحبيب العسري ،مدير الاذاعة الجهوية بأكادير تحت موضوع ” واقع تعاونية نسوية للأعشاب الطبية و العطرية “.جائزة الاذاعة لأحسن ربورتاج ،فاز بها مناصفة محمد ولكاش من راديو بلوس ببرنامجه ” سهرة اكتشاف المواهب “، و سعيد المنصوري من إداعة إم إف إم ببرنامج ” صوت البحار ” ،وجائزة الصحافة الالكترونية عادت لمصطفى و اغزيف عن الموقع الإخباري “اشتوكة بريس” بموضوع “رغم إصرارها لسيزيفي على الحياة :آخر حواجز التصحر تحتضر بأيت بها “.بالإضافة إلى جائزة الشباب الموجهة لطلبة الجامعات ،نالتها الطالبة خولة جعفري من كلية الآداب و العلوم الانسانية بأكادير. وبموازاة مع هذا الحفل ،وقعت النقابة ثلاثة اتفاقيات الشراكة والتعاون مع مؤسسة العمران و اللجنة الجهوية لحقوق الانسان و مجموعة من الفنادق الكبرى بالمدينة ،تروم إلى تسوية وضعية الصحافيين و الصحافيات بالجهة .كما تم تكريم آخرين توجوا بالجوائز الاستحقاقية على المستوى الوطني ،يتعلق الأمر بكل من صالح أيت المحفوظ ،ياسين صابر ،الحسين ميموني ،و مليكة عالمي .وجدير بالذكر أن جهة سوس ماسة درعه رائدة في مجال الصحافة ،حيث تتوفر على 30 جريدة جهوية ،و أزيد من 40 مراسل و من 20 موقع إلكتروني .

رابط مختصر