المجتمع الازروي الملولي…

آخر تحديث : السبت 13 يوليو 2013 - 1:39 صباحًا
2013 07 13
2013 07 13
المجتمع الازروي الملولي…

 بقلم عنيبرة إبراهيم الوافي

علي المربي

 

 

في ذاكرة التاريخ و في ذاكرة الشخصيات اللامنسية قي العالم شخصيات أعطوا للناس أكثر مما اخذوا و شخصيتنا

 

   هي واحدة من هذا الصنف الذي ضحى ولازال من اجل الآخرين ولكنه لم يجد يد العون لياخد مكانته التي يستحقها في                       

 

المجتمع الازروي الملولي…                                                                                                                    

 

                                                                                                         

هو رجل ذو قامة حسنة وجسم رشيق وهذا ما تؤكد عليه قسمات وجهه الصغير الذي لم تظهر عليه التجاعيد رغم تجاوزه  

 

 مرحلة مهمة من العمر الإنساني .ومن لم يصدق فلينظر لشعيرات الوقار البيضاء التي تتناثر في جميع جوانب رأسه .      

 

إن بعض الناس تسيرهم شهواتهم و ملذات الدنيا الدانية وهناك آخرون تسيرهم نوازع غضبهم و حسدهم وهناك              

 

علي مورابي المربي تربية حسنة و الذي تسيره أخلاقه الطيبة المجبولة على الاحترام للغير مهما كانت أفكاره…              

           

 

لمحته عيناي لأول مرة في إحدى نوادي الانترنيت بحي اسايس ازرو حينما كنت ابحث بين دروب السويقة البحرية عن

 

شخص يساعدني في فحص فيروسات تسربت إلى ذاكرة معلوماتي الشخصية – كارت مموار- …و الغريب في الأمر أنني 

 

أجريت معه مجرد حوار قصير إلا أن صورة شخصيته الطيبة لم تفارق مخيلتي طوال سنوات وكيف أنساه و هو من       

 

بين القلائل الذين يحترمون الآخرين مهما كانت درجات أعمارهم مختلفة فالصغير و الكبير عنده سواء…                      

                   

 

أؤكد ان علي ليس بعلي مورابي و لكنه علي المربي لانه يمتلك سلوكات محمودة وقمة في التواضع  فحتى وأنا

 

أحاوره من اجل تسجيل المعلومات الكافية عليه – و بعدما أخبرته أنني اخترته من بين شخصيات ازرو في كتاب المشهور       

 والمستور من تاريخ ازرو الموقور قال لي بانه ليس شخصية وازنة في المجتمع الازروي بل ونصحني كذالك بان اكتب  

 

على ثلة من الشخصيات الأخرى كالإعلامي محمد ولكاش الذي سنكتب عنه لاحقا بإذن الله تعالى…ولكنني استوقفته         

 

 و أخبرته أن الشخصيات الازروية التي اكتب عنها ليست بالضرورة أن تكون معروفة أو وازنة أو غنية بل و حتى           

          

 الشخصيات المقهورة  و المناضلة التي تشتغل في صمت من اجل الصالح العام سواء بالأفكار آو بالتعمير أو بالتخريب …

 

 والاهم من كل هذا و داك أن تكون – هذه الشخصيات – قد آثرت  في المسار التاريخي للذاكرة الازروية ورسخت اسمها    

 

في الذاكرة الجماعية للازرويين .ابتسم علي المربي في وجهي ابتسامة محتشمة قرأت من خلالها سؤالا مهما حول هوية    

 

شخصياتنا فأجبته قبل ان يسأل بأنه ليس بالضرورة أن تكون الشخصية قد ولدت بازرو او عمرت طويلا بازرو فكم من   

 

  واحد عمر جميع مراحل حياته  الحياة الازروية وكأنه لم يكن و كم من واحد كان فيها ضيفا مجرد بضع سنوات و بقيت   

 

   خيراته يذكرها الكبير والصغير كما هو الشأن بالنسبة مثلا لمعلم الأجيال بازرو عبد الله اشفنار.                             

 

يا أحبابي ا نعلي المربي الذي درس بمدرسة الأجيال بازرو ايت ملول و باعدادية موسى بن نصير ببنسركاو قد ساهم

 

 مجموعة من الأعمال الخيرية و الاجتماعية و الإنسانية في مختلف المناسبات خاصة منها الجمعوية ونذكر على سبيل     

 

الذكر لا الحصر جمعية مستقبل ازرو و مجلس دار الحي إضافة إلى تعاونه مع الشباب مثل شباب نادي البيت الأنيق الذي

 

غاب عنا في المدة الأخيرة .كما أن علي المربي اشتغل في بعض الوظائف كالكولف مثلا و لكنه الآن يشتغل لمدة طويل    

 

 كمشرف على نوادي الانترنيت.اكيد يا أحبابي إنكم سوف تتعجبون مثلي و تطرحون سؤالا محيرا عن ماهية المعاير التي 

 

يختاروها ممثلي ازرو في توظيف شخص عن شخص …                                                                               

                                                                             

 

 هناك بعض الناس ممن تراهم يمرون من حذوك و قربك تتغاضى النظر إليهم و تكمل طريقك وكأنك لم تراهم ولكن

 

صاحبنا ما إن تلمحه عيناك حتى تسرع الخطى إليه و تستوقفه من على دراجته الهوائية – التي كثيرا ما يتنقل بها في         

 

شوارع ازرو –  وذلك لاعتبارات عدة أدناها انه يدخل السرور إلى قلبك .وكيفما كانت الأحوال و النتائج فإننا نعلم جميعا أن

 

صاحبنا ليس من الطماعين  وله سمعة طيبة ومحبوب أو باختصار انه شخصية مقبولة و من لم يصدق فليزره و يتأكد بنفسه

 

وارجع ذلك شخصيا إلى صدقه و أمانته .فهنيئا له لأنه من بين الشخصيات التي امتلكت القلوب الازروية.                     .                                                                                                

اسمحوا لي يا أحبابي أن أعلمكم انه من السهل أن تصبح بوعو بازرو و لكن من الصعب أن تصبح محبوبا بازرو…..

                                                                                                                           

 

                                                           بقلم عنيبرة إبراهيم الوافي                                                         

                                        

رابط مختصر