اكادير: وســطاء الدعارة يتربصون بالطالبات داخل مقهى مُحادي لكلية العلــوم

آخر تحديث : الأربعاء 14 مايو 2014 - 8:25 مساءً
2014 05 14
2014 05 14
اكادير: وســطاء الدعارة يتربصون بالطالبات داخل مقهى مُحادي لكلية العلــوم

هل أضحت المقاهي أمكنة يستعيّن بها وسطاء الدعارة لتغرير بالطالبات؟ سؤال يفرض نفسه بإلحاح، حيت أضحت إحدى المقاهي المحاذية لكلية العلوم و المتواجدة بحيّ الداخلة، وجهة لأشخاص غرضهم قنص الطالبات الراغبات في إحتساء فنجان قهوة أو الجلوس رفقة زميلات لهنّ. المقى المُطل على الطريق المؤذية لكلية الحقوق، يعرف إقبالا مكثفا لشيوخ ورجال قادمون من مناطق بعيدة بسياراتهم، غرضهم التربص بفتيات قدّمن من الجامعة من أجل تلبية رغباتهم الجنسية. إلى هنا يظهر الأمر عادي غيّر أن المُطّلع بجغرافية المكان سيعرف أن المقهى يدخل في ما يطلق عليه الطلبة “الحرم الجامعي”، إذ لا يبعد سوى بخطوات عن المدخل الخلفي لكلية العلوم. المثير في الأمر حسب شهادة أحد الطلبة، أن مجموعة من الطالبات يخرجن من منازلهن بثياب محتشمة و ما إن يصلن للكلية حتى يتسترن بجدران مراحضها، و يغيّّرنها بأخرى أكثر إغراءا و يكشفن عن مناطق حساسة من أجسادهن، مما يطرح أكثر من علامات إستفهام. مجموعة من الطلبة إستنكروا تردد أشخاص على المقهى و الإنفراد بالطالبات مستغلين إغرائهم بماركات سياراتهم و هواتفهم النقالة ذات الجودة العالية. مما ينذر بتوسع شبكات الدعارة المغرّرة بالطالبات. يحدث هذا في ظل الإنتشار المهول لرجال الامن المرابطين صباح مساء أمام أبواب الكليات الثلات، الشيئ الذي يزكي طرح مجموعة من الطلبة أن الهدف هو تمييع الجامعة و إفراغها من محتواها، و دفع بنات الفقراء للإرتماء بين أحضان المتربصين بأجسادهن.

رابط مختصر