حسن العاتي : المايسترو الذي وهب حياته للفن الأمازيغي يعاني من المرض في صمت

أحداث سوسآخر تحديث : الخميس 22 مايو 2014 - 2:18 مساءً
حسن العاتي : المايسترو الذي وهب حياته للفن الأمازيغي يعاني من المرض في صمت

يعاني الحسن العاتي مايسترو مجموعة أيت العاتي في صمت من مرض عضال ألزمه الفراش منذ مدة ،هذا الفنان الذي سلب بأنامله الساحرة وتقسيماته وكلماته النابعة من التراث الشفهي الامازيغي وخاصة الرايس سعيد اشتوك لباب محبيه وعشاق المجموعة ،وهو الفنان الذي كان سيد الميادين “إسوياس ” التي يحل بها في عموم تراب الجهة ، ترك بصمة واضحة في لون المجموعات أو مايصطلح عليه “تاكروبيت ” التي ظهرت بداية الثمانينات ، وتميز حسن بتواضعه الكبير وحبه لبلدته المزار وأبناء جلدته بعموم الجهة ، فكان رهن إشارة الجمعيات والشباب في كل المناسبات التي كان يحضرها بأثمنة بخسة تكفي في بعض الأحيان تغطية مصاريف التنقل وكراء لوازم الصوتيات ، وكان يميل إلى العزلة في كثير من الأحيان مما جعل حظه من المهرجانات وخاصة التي تصرف فيها الملايين قليلا جدا ، ولم يتمكن حسن العاتي من الاستفادة مما تمنحه الشهرة للفنانين ، ولم يخرج عن نصيب سابقيه من الفنانين الامازيغيين الذين غابوا عن المنصات الكبيرة ، وحتى إن حضروا فإن الفتاة يكون نصيبهم وقد لايكفيهم لاداء وجبة البوكاديوس في نهاية السهرة ,

حسن العاتي اليوم يحتاج إلى كل الغيورين عن الثقافة والفن الأمازيغي ، والدعوة موجهة للجميع للوقوف بجانبه حتى يمر من هذه الأزمة الصحية التي ألمت به ، والدعوة كذلك موجهة للذين يتغنون بالثقافة الأمازيغية لتحويل جانب من شعاراتهم إلى واقع وفعل 

سعيد مكراز

2014-05-22
أحداث سوس