تارودانت : بوادر فشل أكبر مشروع سقوي بشمال إفريقيا دشنه الملك بمنطقة الكردان”فيديو”

آخر تحديث : الخميس 22 مايو 2014 - 11:21 مساءً
2014 05 22
2014 05 22
تارودانت : بوادر فشل أكبر مشروع سقوي بشمال إفريقيا دشنه الملك بمنطقة الكردان”فيديو”

بركــــة :

بعد مراسلات عديدة وجهت إلى رئيس الحكومة بنكيران ووزير الفلاحة أخنوش قصد تدخل هؤلاء لإنقاذ أكبر مشروع سقوي في شمال إفريقيا مهدد بالفشل بعد أن دشنه الملك محمد السادس قبل سنوات بهدف إنقاد حوالي عشرة ألاف هكتار من بساتين الليمون بمنطقة الكردان بإقليم تارودانت . أسباب الفشل حسب إجماع الفلاحين هو عدم إستجابة إدارة شركة “أمان سوس” لعدد من طلبات الفلاحين بخصوص إعادة النظر في بعض بنود الإتفاقية خصوصا منها المتعلق بتقليص تسعيرة مياه السقي التي تعد أكبر تسعيرة بجل الأحواض السقوية بالمغرب والتي تفوق درهم ونصف للمتر المكعب . هذا وجراء تعنث إدارة شركة “أمان سوس ” في الإستجابة لطلب الفلاحين، عمدت الإدارة مقابل ذلك على سحب مجموعة من عدادات السقي بداخل الضيعات التي تعذر على أصحابها أداء فاتورة الإستهلاك بسبب أزمة خانقة عصفت بفلاحي الكردان هذه السنة، لتحدث الكارثة هو دخول عدد من الضيعات بمرحلة الجفاف وهو ما ينذر بتوقف أكبر مشروع سقوي بعد تزايد عدد المنسحبين منه. السيد يوسف الجبهة رئيس جمعية المستقبل لمياه السقي لأغراض زراعية كشف للجريدة أن الوضع يعد كارثيا بمنطقة الكردان، تزويد عدد من الضيعات بمياه السقي قد توقف، إنسحابات بدأت من المشروع، فلاحون تركوا ضيعاتهم عرضة للعطش. وأكد الجبهة أن تأخركل من الحكومة ووزارة الفلاحة للجلوس مع الفلاحين لإيجاد حلول أنية لإنقاذ عشرة ألاف هكتارمن الهلاك . 

مشروع إنقاذ بساتين الكردان قد أشرف على تدشينه الملك محمد السادس، وتم إنجازه باستثمارات بلغت 987 مليون درهم ساهم فيها الفلاحون بمبلغ ثمانية ألاف درهم يعني أكثر من نصف تكلفة المشروع ، الذي استغرقت أشغال إنجازه سنتين والذي كان الهذف منه الرفع من النمو الإجتماعي والإقتصادي للكردان ، وإلى تمكين 600 ضيعة فلاحية (370 فلاحا

رابط مختصر