زيادة صاروخية في أسعار الطوابع المخزنية أمام أنظار الجهات المعنية

أحداث سوسآخر تحديث : الخميس 5 يونيو 2014 - 9:28 مساءً
زيادة صاروخية في أسعار الطوابع المخزنية أمام أنظار الجهات المعنية

 سعيد بلقاس/ ايت ملول

استنكر مواطنون بمدينة ايت ملول، مضاربة مجموعة من حراس المرابد في الطوابع المخزنية من فئة 20 درهم، إذ بات سعرها يصل إلى 30 درهما للطابع الواحد أي بزيادة 10 دراهم عن سعرها الحقيقي، وقال هؤلاء في إفاداتهم “للجريدة” إن بعض الحراس أضحوا يستغلون الخصاص الحاصل في الطوابع  للزيادة في أسعارها بدون موجب قانوني، في وقت لا يجد فيه الراغبون في قضاء أغراضهم الإدارية بديلا عن هؤلاء الباعة المنتشرون أمام الأحياء والمصالح الإدارية بالمدينة ، بسبب نفاذها من المحللات التجارية والمكتبات، وأضاف المتحدثون، أن مواطنين بسطاء يتحدرون من ضواحي المدينة يضطرون مرغمين لشراء الطوابع المخزنية من هؤلاء الحراس رغم الزيادات الغير المبررة في سعرها القانوني، والخضوع لقانونهم الخاص أمام أنظار السلطات المحلية وهو ما بات يحتم على الجهات المعنية التدخل لوضع حد للمضاربات الغير المشروعة في الطوابع المخزنية، وأشارت المصادر، أن أصحاب المحلات التجارية المتوفرين على الرخص القانونية لبيع الطوابع باتوا عاجزين عن توفير حاجياتهم منها، بسبب نفاذها لدى المصالح المختصة بمديرية التسجيل والتنبر، وهو ما فتح الباب للمضاربين من أجل جلبها من مناطق بعيدة وإعادة ترويجها بأسعار مرتفعة تفوق القدرة المادية للمواطن البسيط، إلى ذلك أكدت مصادرنا أن الخصاص الحاصل، من شانه أن يساهم مجددا في  إعادة سيناريو ترويج الطوابع المخزنية المزورة والتي كانت سببا في اعتقال مجموعة من أرباب المحلات التجارية السنة الفارطة ، قبل أن يتم الإفراج عنهم لاحقا بعد أدائهم للكفالة ، حيت لازال ملف هؤلاء يروج لدى ابتدائية إنزكان في انتظار ما ستسفر عنه التحقيقات.

2014-06-05
أحداث سوس