بيان حزب الاستقلال فرع القليعة

آخر تحديث : السبت 7 يونيو 2014 - 10:21 صباحًا
2014 06 07
2014 06 07
بيان حزب الاستقلال فرع القليعة

في إطار سياسة التواصل و الانفتاح اللتين ينهجهما حزب الاستقلال بجماعة القليعة مع الساكنة و موازاة مع مستجدات الأوضاع الاجتماعية و الاقتصادية بالجماعة عقد مكتب فرع الحزب اجتماعا عاديا لتقييم منجزات المجلس الجماعي بالقليعة ومدى تطور مشاريع البنية التحتية  و في هدا الصدد تدارس فرع الحزب ما صدر مؤخرا عن حزب العدالة و التنمية في شخص كتابته المحلية بالقليعة و اعتبر المجتمعون البلاغ المذكور زوبعة خاوية في فنجان متقوب ، إذ أن المتتبع العادي للشأن المحلي يعرف جيدا أن الدورة الاستثنائية الأخيرة للمجلس الحضري للقليعة و الذي انعقدت يوم الاثنين 26 ماي 2014 قد ناقش في جدول أعمال عدة نقاط تندرج كلها  في إطار تعزيز البنية التحتية  للجماعة و المصادقة على استصدار قرار أمر بإخلاء الملك العام الجماعي المستغل بدون سند قانوني عكس ما جاء في بلاغ الحزب المذكور الذي اتهم المسؤولين بالتنصل من هدا الأمر . واعتبارا لما ذكر فإن مكتب فرع الحزب  يعلن للرأي العام المحلي ما يلي :

1-     اعتبار مشروع  اتفاقية الشراكة بين الجماعة الحضرية و المكتب الوطني للماء و الكهرباء – قطاع الكهرباء – وجمعيات المجتمع المدني قفزة نوعية و غير مسبوقة تسعى إلى تعميم حق الاستفادة من الربط الكهربائي لفائدة سكان الأحياء التي طالت معاناتهم من هذا الأمر و تحقيقا لمطالبهم .

2-     اعتبار إشراك جمعيات المجتمع المدني المرتبطة بالأحياء المستهدفة عملية تشاركية بين المجالس المنتخبة و المجتمع المدني في إطار تقريب وجهات النظر و حل مشاكل المواطنين.

3-     تنزيه الجمعيات المذكورة من كل ما ذكر في حقها في بلاغ الحزب المذكور و اعتبار المسؤولين عن هذه الجمعيات مواطنين شرفاء يستحضرون هم التنمية و تعزيز قدرات الجماعة في مجال البنيات التحتية.

4-     التنويه بدور رئيس المجلس البلدي السيد العربي كانسي رفقة الأغلبية المسيرة في إطار المجهودات التي قاموا بها لتحقيق هذه الشراكة على ارض الواقع .

5-     يعلن مكتب فرع حزب الاستقلال بالقليعة أن ما جاء في بلاغ  الحزب المذكور من كون عدم تحديد مبلغ مساهمة السكان في المشروع المذكور و تضارب الآراء حول قيمة المساهمة هو راجع بالأساس إلى انتظار إحصاء عدد المستفيدين حسب كل حي و من تم تحديد مبلغ المساهمة في إطار مبدأ الشفافية و الوضوح و تحت المراقبة الصارمة لكل أطراف الاتفاقية.

6-     يعتبر حزب الاستقلال غياب تمثيلية حزب العدالة و التنمية في المجلس الحضري للقليعة سببا رئيسيا في قصور النضر و المراهقة السياسية و غياب رؤيا موضوعية في مجال تسيير الشأن المحلي .

7-     يستنكر فرع الحزب بالقليعة فشل الحزب المذكور في تتبع و الدفاع عن مصالح السكان رغم تمتيله ب 3 نواب برلمانيين و رئاسته للحكومة و يستغرب التصدي الممنهج بالشائعات للعمل الجبار الذي يقوم به المجلس الجماعي للقليعة .

                            

       حرر بالقليعة بتاريخ 05 يونيو 2014   عن مكتب فرع الحزب بالقليعةunnamed (5)

رابط مختصر