أكادير: ساكنة ثلاث دواوير بدراركة تحتج على مسير مقلع أغلق طريقهم العمومية ـ فيديوـ 

أحداث سوسآخر تحديث : الأحد 8 يونيو 2014 - 11:40 صباحًا
أكادير: ساكنة ثلاث دواوير بدراركة تحتج على مسير مقلع أغلق طريقهم العمومية ـ فيديوـ 

Sans titre


بركـــة /

خرجت عشية أول أمس الجمعة، ساكنة ثلاث دواوير بجماعة الدراركة ” تماعيت، أيت باها والزعزاع” في أولى وقفاتهم الاحتجاجية تنديدا على مسير شركة مقلع”جيصاص” بوادي سوس بعدما أقدم هذا الأخير على إغلاق مسلك طرقي عمومي في وجه أزيد من عشرون ألف نسمة يعد المنفذ الوحيد للسكان للمرور إلى مدينة إنزكان، بل إن خطورة ما أقدم عليه مسير المقلع هو محاصرة أملاك السكان المتواجدة بالقرب من الوادي ومنع الفلاحين من التوغل إلى أملاكهم عبر المسلك الطرقي الوحيد بمنطقة أيت باها.

هذا وعاينت الجريدة عشية أمس أحد الأبواب الحديدية “الفيديو” الذي وضعه مسير الشركة لمنع حركة المرور.

هذا وكشف السكان المحتجون أن مسير المقلع أغلق الطريق في وجههم دون سند قانوني مما جعلهم محاصرين بالمنطقة وغير قادرين للوصول إلى أملاكهم المغروسة، مطالبين عامل أكادير اليزيد زلو التدخل لتحرير الطريق في وجه السكان.

هذا ورفع المحتجون شعارات منددة بمنعهم من طريق عمومية  يمتد عمرها لأزيد من قرنين من الزمن، مطالبين الجهات المسؤولة التدخل لتحريرها قبل أن تتطور الأمور وتخرج عن السيطرة بين السكان ومسير الشركة.

بعض المستجوبين كشفوا للجريدة أن الصراع بدأ منذ سنة 2011 بين بعض المالكين ومسير الشركة بعدما عمد هذا الأخير الترامي على أملاكهم مستغلا عقود كراء إنتهت صلاحيتها ورفض الإفراغ.

مؤكدين بحسب وثائق أنه في أواخر سنة 2011 أصدرت المحكمة التجارية حكما إبتدائيا ملف رقم 11/1111 القاضي بإفراغ مسير شركة ” جيصاص” المدعى عليها لأملاك السكان وفسخ العلاقة الكرائية ، وهو الحكم الذي إستأنفته المدعى عليها.

كما تساءل المحتجين عن الجهات التي تدعم مسير الشركة ضد السكان وجعله يتصرف خارج القانون، مؤكدين أن من يسمح لنفسه بوضع باب حديدي ويغلق مسلك طرقي عمومي ويستحود على أملاك الغير بالقوة هو”طاغوث” لن نسمح له ولغيره بالإجهاز على أملاكنا وحقوقنا.

كما انخرط جل المحتجين عشية أمس في وضع عرائض قصد مراسلة وزير الداخلية ووالي جهة سوس ماسة درعة للمطالبة بفتح تحقيق حول ما أقدمت عليه شركة” جيصاص” من خروقات متمثلة في إغلاق طريق عمومية وبناء منزل سكني على ضفاف الوادي في ملك الغير وخارج الإطار القانوني.

هذا وحاولت الجريدة الاتصال بمسير الشركة “ب.أ” لأخذ وجهة نظره في القضية، غير أن هاتفه غير مشغل رغم عدة محاولات. 

 

2014-06-08
أحداث سوس