قراءة في “الشعر والشعراء لابن قتيبة” 1/14

أحداث سوسآخر تحديث : الأحد 8 يونيو 2014 - 4:47 مساءً
قراءة في “الشعر والشعراء لابن قتيبة” 1/14

جمال زليم123

القراءة في كتاب الشعر والشعراء ليست قراءة في التاريخ إنما هي قراءة في طريق النهضة، الذي نتسمك به جميعا، نهضة أدبية لا زال الكثير من النقاد يقفون على أطلالها. فكتاب “الشعر والشعراء” يعد نقلة تاريخية للشعراء من فم الرواة إلى حقيقة الوجود وأصالة الخلود من وجهة نظر نقدية، كما أنه من أهم الكتب التي يجب قراءتها، ليس لطلبة الدراسات النقدية فحسب وإنما اباقي التخصصات، قصد نيل درجة تمثل مهارات الذوق. وجاءت هذه القراءة بعد قراءتي في كتاب مصطفى حجازي “الإنسان المهدور”، والذي قدمته في شكل تسع مقالات بمجموعة من المواقع الإلكترونية، والآن أخطو هذه الخطوة الجريئة لقراءة كتاب “الشعر والشعراء” وقد قررت وعزمت وتوكلت على الله “ومن يتوكل على الله فهو حسبه”. أما نسخة الكتاب التي أقصد بسط القراءة فيها فهي تعود إلى المحقق أحمد محمد شاكر، المكتبة التوفيقية الطبعة الأولى للمكتبة سنة 2013 م مع أن الطبعة الأولى للكتاب كانت بمطبعة دار إحياء الكتب العربية منذ سنة 1314 هـ، فهذه الطبعة إذن هي الأولى في المطبعة التوفيقية والثانية للكتاب. وقد ارتأيت في مقدمة قراءتي أن أوزع محاورها إلى أربعة عشر محورا، وهي كالآتي: • التعريف بصاحب الكتاب. • التعريف بالكتاب وأهميته التاريخية. • التعريف بأقسام الكتاب ومواضيعه. • الشعر والشعراء في الكتاب. • أقسام الشعر والشعراء. • نظم الشعر وحفظته وأوقاته. • عيوب الشعر وإعرابه. • أوائل الشعراء. • أوائل الشعراء 1. • شعراء الإسلام والخلافة. • شعراء الفرق والمذاهب. • شعراء هذيل. • شعراء هذيل 1. • خاتمة الكتاب. هذا المحاور هي محاولة لفهم وتقسيم شعراء ابن قتيبة في كتابه الذي يتجاوز الألف صفحة.

2014-06-08 2014-06-08
أحداث سوس