فرع أكادير للجمعية المغربية لحقوق الإنسان يرصد في تقرير سنوي خروقات جسيمة لحقوق الإنسان

آخر تحديث : الأحد 8 يونيو 2014 - 10:10 مساءً
2014 06 08
2014 06 08
فرع أكادير للجمعية المغربية لحقوق الإنسان يرصد في تقرير سنوي خروقات جسيمة لحقوق الإنسان

unnamed

بحضور عضو المكتب المركزي للجمعية و عدد من مناضلات و مناضلي الجمعية تم تقديم التقرير السنوي حول راهنية حقوق الإنسان بأكادير من طرف الأستاذ عبد العزيز السلامي رئيس فرع اكادير للجمعية المغربية لحقوق الإنسان و ذلك يوم 8 يونيو2014 بمقر الكنفدرالية الديمقراطية للشغل ، في سياق تتبع فرع أكادير للجمعية لحالة حقوق الإنسان بالمدينة في الموسم 2013/ 2014 انطلاقا من آليات اشتغال الجمعية في تتبع الخروقات التي تطال حقوق الإنسان في شموليتها : مدنية و سياسية و اقتصادية و اجتماعية و ثقافية من جهة، و من جهة ثانية انطلاقا من المرجعية الكونية المؤسسة لقيم و مبادئ حقوق الإنسان كما هو منصوص عليها في الاتفاقيات و المواثيق الدولية. في البداية لابد من الإشارة إلى أن هذا التقرير يستمد محتوياته من شكايات و تظلمات المواطنين و من وسائل الإعلام خاصة منها المكتوبة و الالكترونية بالمنطقة ، و كذلك اعتمادا على معاينة و تتبع وضعية حقوق الإنسان من خلال مكتب فرع الجمعية و مناضليها، من هنا فإننا لا ندعي الإحاطة الشاملة بالوضع الحقوقي بالمدينة في ظل ضعف الإمكانيات المادية و البشرية وصعوبة الشروط التي نشتغل فيها و غياب التعاون الايجابي للجهات المسؤولة على تسيير المدينة ، من سلطات محلية ترابية و منتخبة و مصالح خارجية للدولة و الجسم القضائي، علما أن معظم مراسلات الفرع إلى هاته الجهات تبقى دون رد. ينقسم هذا التقرير إلى محورين أساسيين، الأول يتعلق بالحقوق المدنية و السياسية و فيه سنعمل على رصد واقع الحريات العامة ، الممارسة القضائية، وضعية السجن المحلي و قضايا ترتبط بأمن المواطنين…، أما المحور الثاني المتعلق بالحقوق الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية سنقف فيه عند الحقوق الشغلية و الحق في السكن و التربية و التعليم و قضايا البيئة و الحقوق الخاصة بالنساء و الأطفال و الهجرة غير النظامية.

لرفع التقرير الكامل اضغط هنا

عن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع أكادير 8 يونيو 2014

رابط مختصر