فلاحوا الكردان بتارودانت يستغيتون وزير الفلاحة للتدخل لإنقاذ عشرة ألاف هكتار من الحوامض

أحداث سوسآخر تحديث : الثلاثاء 10 يونيو 2014 - 9:21 مساءً
فلاحوا الكردان بتارودانت يستغيتون وزير الفلاحة للتدخل لإنقاذ عشرة ألاف هكتار من الحوامض

بركــــة/تارودانت

نداءاتومراسلات وشكايات وجهت إلى مختلف الجهات المسؤولة على رأسها رئيس الحكومةعبد الإله بن كيران ووزير الفلاحة عزيز أخنوش، كلها متعلقة بمطالبة فلاحيالكردان من هؤلاء العمل على تسوية ملفهم المطلبي الذي أجملوه في بلاغ وزعللرأي العام تتوفر الجريدة على  بنسخ منه أهمه  الإسراع بشكل أني واستعجاليبتزويد الضيعات التي ثم قطع الماء عليها وإرجاع كل العدادات لان هذهالحالة لا تقبل التأخير ولو ليوم واحد إنقاذا للإنتاج الذي أضحى مهــــددابالتراجع، إلى جانب المطالبة بإعادة النظر في الإتفاقية التي تجمع شركةأمان سوس” بالفلاحين مع تقليص سومة مياه السقي إسوة بعدد من مناطق سقويةبالمغرب

ونقدم لقراء الأوفياء ولمن يهمهم الأمرالنص الكامل لبلاغ فلاحي الكردان :

فيظل الوضعية الصعبة والكارثية التي يعيشها الفلاح بإقليم تارودانت بصفةعامة ، وفلاح منطقة الكردان على وجه الخصوص سيما المنخرطين في السقي من سدأولوز الذي تشرف على تسيره شركة أمانسوس .فان الحالة الحرجة والمزرية  التيأصبح عليها واقع الفــــلاح بمنطقة الكردان ، والتي اتضح من خلال الواقعالمعاش أن أي مسئول لا يعيرها أي اهتمـام  وهذا بتأكيد كل المهنيين حيث أنثمن طن واحد من الماء عند شركة أمانســـوس هو 1.80 درهم زد على ذلك مصاريفالضخ من الصهريج  ليصل ثمنه إلـى مـا بـين 2.50 و 3.00 درهم للمتر المكعبعلى حسب كل ضيعة مقارنة مع ثمن الماء من سد عبد المـومن 0.70 ســنـتـيـموسد بن تاشفين 0.80 سنتيم للمتر المكعب ، وهذا ما يوضح بجـــلاء حجمالتــمـيــز والحـــيــــــــف والإقصـــــــاء الذي تعيشه أخي الفلاح

لذافان الجمعية بعدما استنفذت كل وسائل التدخل لدى الإدارة والشركة من خلالاللقــاءات والمراسلات وكذا عبر الإعلام بشتى أنواعه والتزاما منها بمقرراتأخر اجتماع للمكــــتب المسير الذي انعقد يوم السبت 31 ماي 2014 بمقرهاباولادتايمة فإننا نبلــــــغ الجميع على القرارات والاقتراحات التي اتفقعليها جميع الحاضرين وهي كالتالي :

  – الإسراعبشكل أني واستعجالي بتزويد الضيعات التي ثم قطع الماء عليها وإرجاع كلالعدادات لان هذه الحالة لا تقبل التأخير ولو ليوم واحد إنقاذا للإنتاجالذي أضحى مهــــددا بالتساقط جراء توقف السقي وبالتالي فان هذه الفئة منالفلاحين سوف يكونوا مجبرين على التخلي عن الضيعة وعن المشروع ومصيرهم هوالإفلاس والتشرد وان أي تدخل فيما بعد سوف لن ينفعهم .

 –  البدء من الآن في جدولة المستحقات المترتبة على الفلاحين على مدة ستة ( 6 ) أشهر على الأقل وكذلك إعادة النظر في طريقة الأداء تماشيا مع موسميةإنتاج الحوامض .

–  المطالبة بإعادة النظر في العقدة التي ثم إمضاءها في ظروف قاهرة .

 – الإسراع بالإفراج عن 15 مليون طن الإضافية التي وافقت عليها المصالح الحكومية المعنية بعد مناقشات مارطونية .

 – المطالبة بدعم مباشر وخاص للثمن مياه السقي بهذا المشروع حيث يصبح يــــوازي الثمن بباقي السدود ظمانا لمنافسة منطقية .

 – المطالبة بتسوية وضعية الملاكين الجدد وذلك بتحويل العقد في أسمائهم.

كمانخبركم أخي الفلاح بأن لجنة التتبع ستعقد اجتماعها يوم 16 يونيو 2014 بمقرالمكتـب الجهوي للاستثمار الفلاحي باكادير على الساعة التاسعة صباحا ،والتي أبلغنا رئيسها هـــذه المطالب والنقط ووضعناه في الصورة الحقيقيةوالمزرية لمنطقة الكردان وطلبـنا منه إدراج هذه النقط في جدول أعمال هذهاللجنة حتى لا تنعقد فقط من اجل الانعقاد كباقي الاجتماعات السابقة لها ،كما قمنا بنفس الشيء إزاء السيد المدير الجهوي للفلاحة والسيد مديروكـــــالة الحوض المائي بالجهة .

أخي الفلاح:

انطلاقامما سبق وباعتبارك الإنسان الأكثر عقلانية  نخبرك أننا جميعا أمام هذهالمحنة التي تعيشها ، وإننا ملزمون بانتظار نتائج هذا الاجتماع ، فان اتخذتقرارات ايجابية ترضيــــك وهذا ما نتمناه فإننا سوف نبارك ونستمر فيالعطاء ، وان كان العكس واســـتـــــــمــــــرار التلكؤ والمماطلة وهذا مالا نتمناه ، فإننا كباقي شرائح المجتمع المغربي سنكون مضطرين للدفاع عنحقوقنا بشتى أنواع النضال التــــــــي يكفلها لنا الدستور والقانون

2014-06-10
أحداث سوس