أكادير:” شرفة” محل تجاري تتحول إلى مصنع للحلويات وعائلة تنتظرالقباج والوالي رفع الضررعنها

أحداث سوسآخر تحديث : الإثنين 15 يوليو 2013 - 4:10 مساءً
أكادير:” شرفة” محل تجاري تتحول إلى مصنع للحلويات وعائلة تنتظرالقباج والوالي رفع الضررعنها

انعدام الرقابة وغياب القانون وضعف العقوبات هي الثالوث الشيطاني الذي نمت في ظله محلات  وورشات أخذت تتكاثر وتنتشر كالسرطان وباتت تمثل

صراخا وصداعا دائما في رأس الأكاديريين . جريدة  ” أحداث سوس  ” توصلت بشكايات من مواطنين يعانون جراء صمت الجهات المسؤولة ، كان أخرها

شكاية تقدم بها السيد الداب ع الوهاب أستاذ التعليم العالي بأكادير يقطن بإقامة المختارالسوسي 1 بلوك ب8 شار عبد الرحيم بوعبيد حيت يمتلك شقة

سكنية مند 96  وكان ينعم بالهدوء التام ولكن فجأة قرر صاحب عقار تحويله إلى محل تجاري لصنع الحلويات . ومنذ تلك اللحظة تحولت حياة أسرة الداب

ع الوهاب منها طفل صغير في ربيعه الثاني إلي جحيم ولم تذق أعينهم طعم النوم من وقتها كما بات الخوف والتوجس من حدوث إنفجار في قنينات

الغاز أسفل أرضية سقف منزل العائلة سائدا كل يوم . وأكد ع الوهاب للجريدة انه حاول مرارا وتكرارا اقناع القائمين علي محل صنع الحلويات بالتوقف

عن العمل ليلا ويوم الأحد خاصة في الأوقات التي يحتاج فيها إلي الراحة إلا انه لا حياة لمن تنادي.

صاحب المحل قام بإستخدام شرفة محله التجاري ” سدة” ووضع بها ألات للقطع والعجين وأفرنة مصحوبة بقنينات الغاز لا تفصلها سوى سنتمترات عن غرفة نوم ألأسرة.

 عبد الوهاب أشار أن تحويل محل تجاري إلى ورشة لصنع الحلويات بذاخل الإقامة لم يتم مراعاة أنها منطقة سكنية يحتاج أصحابها الي الراحة والأمان في منازلهم مطالبا بمزيد من التطوير والتنظيم بالمنطقة.لتعود كما كانت منطقة سكنية وليست صناعية.

وفي سياق متصل أكد عبد الوهاب الداب أنه راسل طارق القباج عمدة المدينة عبر أربعة شكايات للرفع الضررعن أسرته  أولها بتاريخ 13 فبراير من

السنة الجارية وملحق لها في السابع من شهر مارس، وتجديد شكاية ثالثة في الثلاثين من شهر ماي الماضي دون أن يتدخل العمدة لرفع الضرر، وهو مادفع بالمشتكي توجيه شكاية أخرى تكللت بتوجيه إنذار لصاحب المحل التجاري بتاريخ الثامن من أبريل تحت عدد005409 لكن دون تفعيله على أرض الواقع .

إستمرت المعاناة ولم تمنع عبد الوهاب من دق أبواب المسؤولين من جديد حيت راسل والي الجهة وطالبه بإيفاد لجنة ولائية للوقوف عن حجم الضرر الذي يعانيه وأسرته ،وقد أرفق عبد الوهاب شكاياته بمحضر خبير محلف ،  عاين عن قرب حجم الضرر، كما وقف على ماتحدته الألات بالمحل التجاري من ضجيج . وأفاد المشتكي أن إستعمال أفرنة طيلة اليوم والليل يزيد من إرتفاع درجة الحرارة بداخل الشقة بسبب قرب تلك الأفرنة المتواجدة ب” سدة” من أرضية منزله.

معاناة أسرة عبد الوهاب والعديد من ألأسر بأكادير سببها هو عدم اللامبالاة من طرف عمدة المدينة ووالي الجهة هؤلاء المسؤولين تتوافد على مكاتبهم بشكل يومي شكايات المواطنين لا يطالبون سوى بتحرك الجهات المسؤولة لتطبيق القانون ورفع الضررعنهم .

الصور التي تتوفر عليها” أحداث سوس” تبين بالملموس تواجد أفرنة وألات للعجين والقطع وقنينات غاز بداخل “سدة ” وهنا نساءل طارق القباج عن دور

الشرطة الإدارية بالبلدية إلى جانب القسم الصحي ،أي دور لهاذين الجهازين في الرقابة في زمن أصبحت الحلويات تصنع في “السدة” إلى جانب

تواجد قنينات غاز من الحجم الكبير، هل ينتظر القباج والوالي حدوث إنفجار وسقوط ضحايا ،وفي ذلك الوقت سيطل عمدة المدينة ويقول كعادته لقد

وجهنا إنذارا للمعني ،كما فعل في حادثة مقتل مستثمر صيني في شاطئ أكادير بسبب تواجد ” جيت سكي” غير قانوني حيث قال لقد نبهنا

السلطات بهذا الأمر وهي المسؤولة ، نفس الشيئ في إستنباث عدد من المحلات التجارية بأبواب تجمعات سكنية  ـ إقامة أمل 2 والشروق بحي ا

لسلام وهو الملف الذي يتواجد مند ستة أشهر بمكتب القباج يضم شكايات نقابة التجار، لماذا أصبح عمدة أكادير يتبادل أدوار تحميل المسؤوليات بينه وبين الوالي ؟ هل هي سياسة جديدة لتدبير الشأن المحلي بأكادير؟

عبد اللطيف بركة احداث سوس

2013-07-15 2013-07-15
أحداث سوس