البرازيل و دروس استضافة المونديال !

أحداث سوسآخر تحديث : الجمعة 13 يونيو 2014 - 10:12 مساءً
البرازيل و دروس استضافة المونديال !

حين يتعلق الأمر بالكرامة الإنسانية و حقوق الشعب فلا مكان للشعارات.. شعب البرازيل يقدم درسا لدول العالم الثالث و هو الشعب المهوس لدرجة العبودية لكرة صنعت اسمها و حركت اقتصادها و تاريخها المرصع بنجوم أساطير الرياضة الأكثر شعبية بالعالم.. صدعوا رؤوسنا باستضافة المونديال و ما يمكن أن ينتج عنه من مداخيل و عائدات ، ملايين الدراهم من أجل تنظيم موندياليتو لا يسمن و لا يغني من جوع و لم نحرك ساكنا و لم نتساءل و لم نسأل كم انفق و ماذا اكتسبنا ! و برازيل تستمد أفراحها و أعيادها من كرة القدم و حين تنهزم تتحول لنكسة وطنية تستضيف أكبر تظاهرية عالمية و تحول العرس لاحتجاجات شعبية للدفاع عن حقوق الشغيلة و المعطلين.. راهنوا على فوز بلدهم بالإفتتاح ليطفئوا فتيل ثورة الشعب على “إلاههم” (كرة القدم) الذي ارتدى ثوب الرأسمالية المتوحشة ، كما راهنت رئيستهم المنحذرة من الطبقة الشعبية العمالية التي كانت تدافع عن حقوق المضطهدين لتصبح مدافعة عن مونديال الأغنياء و آلة قمعية للمحتجين فالإنتخابات الرئاسية على الأبواب و نجاح المونديال من نجاحها و نجاح حملتها للفوز بولاية ثانية..

2014-06-13 2014-06-13
أحداث سوس