إمام مسجد بالقليعة يعتدي على أطفال جنسيا وقائد المنطقة سمح له بإمامة الناس في مسجد عشوائي 

آخر تحديث : الإثنين 16 يونيو 2014 - 1:57 مساءً
2014 06 16
2014 06 16
إمام مسجد بالقليعة يعتدي على أطفال جنسيا وقائد المنطقة سمح له بإمامة الناس في مسجد عشوائي 



بركــــة : 


أحال درك القليعة أول أمس على وكيل الملك بإبتدائية إنزكان إمام مسجد عشوائي بدوار”فافا” حي بن غنفر بالقليعة بتهمة الإعتداء الجنسي على أربعة أطفال.
هذا وعاش سكان دوار ” فافا”  والقليعة على وقع فضيحة أخلاقية مدوية بطلها إمام مسجد،وذلك بعد أن حكت إحدى الطفلات لأمها بالسلوكيات الشاذة للفقيه. حيث شاع الخبر بين سكان دوار فافا سريعا مما أدى إلى اكتشاف حالات أخرى ليلة الأربعاء 11 يونيو 2014. إذ توجهت عائلات المعتدى عليهم إلى السلطة المحلية لتقديم شكوى بالفقيه، إلا آن التعامل السلبي لقائد المنطقة مع شكوى السكان، ومغادرة الفقيه للدوار دفع هاته العائلات إلى تقديم شكاية لمركز الدرك بالقليعة الذي سارع لفتح تحقيق في الموضوع، وأسفر الأمر باعتقال الإمام عشية الجمعة الماضي.

وحسب إفادات عائلات المعتدى عليهن “للجريدة” أن عدد الطفلات المتحرش بهن يبلغ أربع طفلات تتراوح أعمارهن مابين 5 سنوات و11 سنة. مؤكدين أن هناك حالات أخرى، اختار بعضها الصمت مخافة الفضيحة.

 وكان الفقيه يستغل مسجد الدوار” عشوائيا “لتلقين أطفال الحي القرآن الكريم إذ يبلغ عدد الأطفال 20 طفلا، وقد بدأ الفقيه المزداد سنة 1953 عمله بهذا المسجد سنة 2007، كآول تجربة له في إمامة المصلين بالمسجد بعد أن سمحت له السلطة المحلية في شخص قائد المنطقة بهذا الأمر المنافي للقانون . وكان هذا الأخير يتقاضى أجرا شهريا من السكان يقدر ب700 درهم شهريا وحوالي عشرون درهما شهريا لكل طفل من واحد وعشرين” طفل”.

والفقيه المتهم متزوج وأب ل8 أبناء ينحدر من إقليم الصويرة، قبل أن يتم اختياره إمام بالقليعة بتوصية وتزكية من إمام آخر يشتغل إماما بأحد المساجد بالمنطقة. ومن المنتظر أن تبدأ محاكمة الفقيه اليوم الإثنين 16 يونيو 2014 بالمحكمة الإبتدائية بإنزكان.
هذا وقد قامت أسر الضحايا بتوجيه طلب مساندة لجمعية ” نحمي شرف ولدي” لرئيستها السعدية أنجار التي قامت بزيارة لأسرالأطفال الضحايا، مستنكرة هذا الفعل الإجرامي في حق أطفال أبرياء.
وقالت ممثلة جمعية”نحمي شرف ولدي”لبعض وسائل الإعلام ـ حينما يتورط الأب والفقيه ولأستاذ في التحرش أو الإستغلال الجنسي للطفل فالأمرفي غاية الخطورة يحتاج منا جميعا وقفة لأننا وصلنا مرحلة الخطر.

رابط مختصر