القيادي عبد اللطيف وهبي في حزب البام يصف حكومة بنكيران”بالزندقة السياسية”

آخر تحديث : الثلاثاء 17 يونيو 2014 - 12:25 مساءً
2014 06 17
2014 06 17
القيادي عبد اللطيف وهبي في حزب البام يصف حكومة بنكيران”بالزندقة السياسية”

بركــــة 

أمام حشد من مناضلي حزب “البام “ورؤساء مجالس منتخبة وأعضاء من المكتب السياسي للحزب إتهم القيادي في الأصالة والمعاصرة عبد اللطيف وهبي، حكومة بن كيران بالزندقة السياسية والكذب واتهام جميع الفعاليات والكفاءات والخبرات المغربية والأحزاب السياسية بالفساد.

وأضاف وهبي خلال فعاليات المؤتمر الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة الذي نظم بمدينة تارودانت نهاية الأسبوع الماضي بتارودانت، أن الحكومة تستمر في الكذب على الشعب وتتهرب من قول الحقيقة كاملة له وتتهرب من بسط طبيعة الأشياء كما هي وليس كما تتصورها لوحدها.

وأشار نائب رئيس مجلس النواب في مؤتمر إقليمي عرف الاحتفاء بعدد من رؤساء الجماعات والمستشارين والسياسيين الفاعلين بالجهة التحقوا مؤخرا بحزب الأصالة والمعاصرة، أن حكومة بنكيران لم تفشل في حل مشاكل البلاد فحسب، بل أضافت إليها مشاكل جديدة بسبب ضعفها وقصر رؤيتها.

وأوضح وهبي بحضور عزيز بنعزوز عضو المكتب السياسي للحزب، أن الوضع الاقتصادي للبلاد أصبح مهددا سواء على مستوى الاستثممارات والبطالة، أو ارتفاع الديون الخارجية وغيرها من التحديات الداخلية والخارجية التي تتربص بمصالح البلاد، والحكومة في غفلة من أمرها.

من جهة أخرى أشار وهبي النائب البرلماني عن إقليم تارودانت، إلى أن دقة المرحلة التاريخية المقبلة التي سيدخلها المغرب من باب الجهوية الموسعة التي قد تنقل سلطة القرار السياسي والاقتصادي للجهات، يتطلب إنصاف جهة سوس التي تزخر بالكثير من الموارد الفلاحية والسياحية والثقافية وورد الاعتبار لها بعدما همشت لسنوات عديدة.

كما دعا وهبي بهذه المناسبة إلى رد الاعتبار لإقليم تارودانت داخل جهة سوس، “تارودانت العالمة والجميلة عاصمة الفقه والفكر الإسلامي والتراث والتاريخ التي أصبح اسمها مع كامل الأسف مرادف للفقر والجريمة، داعيا مختلف الفعاليات السياسية بإقليم تارودانت من أجل تظافر الجهود والمشاركة في نقاش جماعي يضمن لإقليم تارودانت إعادة الاعتبار لشبابها ورجالها ونسائها داخل المغرب عامة والجهة خاصة.

رابط مختصر