تفاصيل انتحار فقيه جماعة الدير ضواحي اولاد تايمة

آخر تحديث : السبت 21 يونيو 2014 - 2:36 مساءً
2014 06 21
2014 06 21
تفاصيل انتحار فقيه جماعة الدير ضواحي اولاد تايمة

سعيد بلقاس/ اولاد تايمة

كانت الساعة تشير إلى 10 ليلا عندما تناول الفقيه “ك.ح.” في عقده السادس، وجبة العشاء بمعية ابنة أخته المتزوجة بدوار اكيس بجماعة الدير، دخل الفقيه كعادته في أحاديث عامة حول شؤون الدنيا والدين مع الأسرة الصغيرة قبل أن يغادر المنزل مودعا ابن أخته، لكن دون أن تدري الأخيرة أن خالها ينوي تنفيذ فعلا مشين في حق نفسه، تبادل الإثنين النظرات الأخيرة، تم أغلقت الباب وراءه لتخلد إلى النوم. تنفيذ الإنتحار فيما الفقيه توجه صوب المسجد، حيت يتوفر على غرفته الخاصة التي يتخذها مكانا للنوم، لم يغمض للفقيه جفن في تلك الليلة بعد أن وضع رأسه على وسادته، بدأت تراوده أفكار شتى وكوابيس متنوعة وهو على حاله دون يرتدي لباس نومه الخاص، فلعله بذلك أصر على أن يصحب معه سره الدفين إلى مثواه الأخير بعد أن يغادر هاته الحياة، مشاهد متنوعة بدأت تمر أمام أعينه كالبرق الخاطف، استرجع من خلالها أهم لحظات شريط حياته بأحزانها وأفراحها منذ أن كان طالب علم بدوار اكيس الذي أبصر فيه النور، إلى أن أصبح فقيه الدوار نفسه، ليقرر في النهاية وضع حد لحياته ويستجيب لنداء الشيطان، حيت لف حبل حول رقبته وأوثقه بإحكام بأعلى سقف البيت، قبل أن يصعد فوق درج من الاسمنت، ويقدم على تنفيذ عملية الانتحار، تاركا وراءه زوجته وأبناءه الستة. اكتشاف الجثة ظلة جثة الضحية معلقة طيلة ليلة الأربعاء، إلى غاية صباح يوم الخميس، حين اتصلت أسرته الصغيرة القاطنة بمدينة أولاد تايمة، تسأل عن والدها، بعد أن تغيب على غير العادة عن الحضور إلى منزل الأسرة كل يوم الخميس، عائدا بقفته الأسبوعية التي تحوي بعضا من المواد الغذائية وخضر وفواكه…، تسرب الشك إلى زوجته وأبناءه من احتمال أن يصيب والد مكروه، ربطت الأسرة الاتصال شقيقه القاطن بنفس بالدوار، فتش عنه ببعض الأماكن العامة التي يرتديها دون جدوى، قبل أن يخبره بعض الجيران، أن الهاتف النقال للفقيه ظل يرن من داخل المسجد لمرات عديدة دون مجيب، توجه الشقيق مباشرة صوب المسجد، ليقف مشدوها من هول منظر جثة أخيه معلقة إلى الأعلى وهي هامدة.

رابط مختصر