إنزكان : عصابة “تسعة رهط” في قبضة ” ميسي” مع بداية شهر رمضان .

أحداث سوسآخر تحديث : السبت 28 يونيو 2014 - 1:24 مساءً
إنزكان : عصابة “تسعة رهط” في قبضة ” ميسي” مع بداية شهر رمضان  .

بركـــــة :

تقول الآية القرآنية الكريمة :” وكان في المدينة تسعة رهط يفسدون في الأرض، ولا يصلحون”، قد تكون عنوانا لما قام به عصابة ال” تسعة رهط” وما سماهم البعض بعصابة ” الطاكسي. هم تسعة شبان جانحين، اعتقلوا عشية أمس الجمعة  بعد عملية وترصد قام بها الأمن العمومي بإنزكان قبل أن تستأنف الشرطة القضائية تحرياتها المكثفة تحت إشراف رئيس الأمن الإقليمي العميد الممتاز محمد الصادقي المشهور ب” ميسي”.

عصابة ” تسعة رهط ” كانت تستعمل ” طاكسي” تمت سرقتها من محطة الباطوار بأكاديربهدف استعمالها في سرقة المواطنين عبر الطرقات .

بدأت  الشكايات تصل كل المصالح الأمنية بعدد من المدن بسوس. فتجند ” ميسي” وفريقه الأمني المتكون من السلطاني وعدد من العناصر الأمنية التي أتبث كفاءة عالية في تنفيذ مثل هذه المهمات إعتبارا أن ” ميسي” يريد أن يختتم الدورالأول من موسمه الحافل بالنتائج الإيجابية قبل بداية شهر رمضان لينعم المواطنون بهذا الشهر الفضيل.

العصابة بدأت بسرقة طاكسي لتنفيذ جرائمها على مستعملي هذه الوسيلة للتنقل، قبل أن يجتهدوا قليلا في إمتهان سرقة السيارات ليصل العدد لأربع سيارات أعقبها شكايات أصحابها، لتبدأ رحلة البحث عن العصابة بعد أن سقط زعيمها بمدينة أكادير، ظهرت عليه ” النعم” رغم أنه لا يشتغل.

و بعد إخضاعه لتحقيق شامل ومحاصرته بمجموعة من الأسئلة، اعترف بأنه واحد من عصابة متكونة من تسعة أفراد .

بواسطة الموقوف تمكن أمن إنزكان من الترصد للمتهمين إلى أن خرج ثلاثة منهم  إلى” العمل”عشية أمس الجمعة، لتتم محاصرتهم من قبل الأمن، فلم يجدوا بدا من الاستسلام، بعد إحكام القبضة عليهم، تم اعتقال من بقي وهما عنصرين من أيت ملول.

الموقوفون اعترفوا بقيامهم بعمليات غنموا من خلالها أموالا وهواتف نقالة وحلي، ومن المرتقب أن يحال الموقوفين على الوكيل العام للملك لدى جنايات أكادير، فيما حررت مذكرة بحث على شخصين من العصابة.

ويعد الموقوفين من دوي السوابق العدلية كان أغلبهم غادر أسوار سجن أيت ملول قبل أن يعاودوا نشاطهم الإجرامي من جديد.

2014-06-28 2014-06-28
أحداث سوس